المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية (منتدى جربة 2021)

image
Pont de Rades

المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية: من أجل تنمية تشاركية في الفضاء الفرنكوفوني

منذ منتدى داكار 2014 ، تاريخ إطلاق نسخته الأولى، برز المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية كمكوّن مهمّ في العمل الاقتصادي للمنظمة الدولية للفرانكفونية. ولقد حدّدت وثيقة "الإستراتيجية الاقتصادية للفرانكوفونية" المتبنّاة للفترة 2020-2025، القضايا الرئيسيّة والأهداف المنشودة لكلّ عمل من أعمال التنمية الاقتصادية التي تستقطب كل الأطراف المعنية وذات المصلحة في العالم الناطق بالفرنسية.

ومن ثمّة، فإن "الازدهار المشترك والمستدام" الذي يضع "تنمية الفرد في قلب عملية التنمية الاقتصادية المستدامة" يظهر بوصفه الغاية القصوى للرؤية التي طورتها وثيقة الاستراتيجية الاقتصادية للفرنكوفونية، باعتبار أنّ الازدهار المشترك ينطوي في ذاته على استجابات لتطلعات السكان، لا سيّما الشباب والنساء، علاوة على كونها مصدر تنمية للفاعلين المستهدفين.

في هذا السّياق، ستنظم تونس "المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية" يومي 21 و22 نوفمبر 2021 بمناسبة احتضانها للقمة الثامنة عشرة للفرنكوفونية بجزيرة جربة.

لقد أثر سياق الكوفيد 19، هذه الجائحة ذات التأثيرات الكونية، على كل اقتصاديات العالم تقريبًا مما أبقى توقعات المتخصصين غير متفائلة.

من الواضح أن التحدي الحقيقي الذي يجب على الفضاء الفرنكوفونية مواجهته على المدى القصير هو إيجاد السبيل المناسب لنمو مستدام. ومن هنا وقع الاختيار على موضوع "من أجل تنمية تشاركية في الفضاء الفرنكوفوني" الذي ينوي المنتدى الاقتصادي الفرنكوفوني بجربة 2021 مناقشته؛ فالتنمية من شأنها أن تؤثر على جميع البلدان المنتمية إلى المنطقة الناطقة بالفرنسية، من خلال المجمعات الإنتاجية التي تدمج سلاسل القيمة في هذا الفضاء نفسه.

وستتمّ معالجة هذا الموضوع في إطار 3 ورش عمل ستناقش الإشكاليات التالية:

  • كيف يمكن تعزيز إدماج سلاسل القيمة في الفضاء الفرنكوفوني ؟
  • كيف يمكن تمويل التنمية المستدامة في الفضاء الفرنكوفوني؟
  • كيف يمكن أن نجعل من شباب الفضاء الفرنكوفوني ومن نسائه فواعل مؤثرة في التنمية الاقتصادية الدولية؟

وسيتعين على كل ورشة عمل تقديم تقييم لوضع المسألة الراهن في الفضاء الفرنكوفوني، ودراسة حالة (تجربة دولة ناجحة في هذا المجال) وصياغة توصيات عملية لتقديمها لصناع القرار.

يمكن أن يمثل انتماء سبع دول من بين أكثر دول العالم استثمارا في الخارج (فرنسا، كندا، سويسرا، بلجيكا، لوكسمبرغ، قطر، الإمارات العربية المتّحدة) إلى الفضاء الفرنكوفوني حافزا لبناء تنمية تشاركية بين مختلف دول هذا الفضاء. ويُظهر دراسة الاحتمالات والفرص التي توفرها كل دولة من دول الفضاء الفرنكوفوني بوضوح أن نقاط القوة لمثل هذا التمشي متّحدة ومجمّعة على الرغم من كلّ تنوعها: فالسكان الشباب المتعلمون والمتحمسون هم أيضًا شريك مهم للفاعلين الاقتصاديين الفرنكوفونيين أو الدوليّين من ذوي الدرجة الأولى.

سيقام المنتدى الاقتصادي للفرنكوفونية جربة 2021 على مدى يومين ستدشن فعالياته بحفل رسمي. وضمن ورش العمل الثلاث، سيناقش الخبراء والمهنيون والمؤسسات والمواهب الشابة من الرجال والنساء وصناع القرار السياسي الوسائل الكفيلة بضمان التنفيذ الفعال للاستراتيجية الاقتصادية للفرنكوفونية 2020-2025.

سيقوم المنتدى الاقتصادي جربة 2021 أيضًا بإنجاز برامج مختلفة تهدف إلى تعزيز المبادلات بين الشركات الفرنكوفونية لتعزيز فرص جديدة لشراكات نافعة.